تأملات فى آيــة اليوم...

نجد سهولة كبيرة فى ترك ظروفنا تحدد مزاجنا. بولس يذكر هذه المجموعة من المسيحيين الجدد المعرضين للهجوم ان حياتهم الجديدة فى المسيح جلبت لهم الفرح على الرغم من الظروف القاسية التى تواجههم. فرحهم ليس بالعابر الظاهرى الذى تحدده الظروف. لكنهم رحبوا بالرسالة القوية للخلاص بفرح! هذا الفرح لم يكن يعتمد على ظروفهم. بل كان متأصل فى مثال مخلصهم، بوجوده الدائم من خلال الروح القدس، والخلاص المتاح من خلال يسوع.

صلاتي

يا آبانا السماوى، من فضلك اجعل فرحى ذو مناعة من الظروف الخارجية ومن فضلك قوي هذا الفرح بروحك القدس. من فضلك باركنى كما اسعى لأشكل حياتى وسلوكى لمثال مخلصى. من فضلك ساعدنى ان اكون مثال افضل للفرح الروحى للذين حولى. باسم يسوع اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات