تأملات فى آيــة اليوم...

ما الذى لدينا هنا دائم ولا ينضب؟ لا شئ ما عدا رحمة الرب. حتى عندما نخيب أمله، نجرحه، نسئ إليه، او نتمرد ضده، فهو لا يزال يحبنا. عندما كنا خطاة ارسل يسوع ليفدينا من الخطية والموت. لماذا نأتمن اى شئ او اى شخص آخر على مستقبلنا؟ لنستند على رحمة الرب!

صلاتي

أبا الأب، الله المحب، اضع امالى، واحلامى، ومستقبلى بين يديك. اثق بأنك تعمل على الخير الأبدى لى. اؤمن بأنك وحدك تقدم الحرية من كل ما يستعبدنى. اشكرك على غفرانك لخطاياى ووعدك بالحياة إلى الأبد معك. لكن الاكثر، ابى العزيز، اشكرك على رحمتك الدائمة. باسم يسوع اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات