تأملات فى آيــة اليوم...

عندما نكون فى أمس الحاجة للمساعدة، يسوع يعد بأنه سوف يكون موجود وسوف يرسل روحه لتعطينا الكلمات التى نحتاجها. عبر القرون، هذا الوعد قد حمل هؤلاء الذين واجهوا المحاكمة والسخرية. وقد ساعدهم ان يدركوا انهم ليسوا بمفردهم وانهم ليسوا فى حاجة لأن يقلقوا بشأن وجود الجواب المثالى لكل شئ يجرى لكى يواجهوا جمهور عدائى. نفس هذا الوعد يحمل المسيحيين اليوم سواء كانوا تحت المحاكمة الحكومية او يواجهون عدائية الغير مؤمنين فى العمل، او المدرسة، او فى المنزل. عندما نواجه اعدائنا، نحن نعلم اننا لسنا وحدنا؛ مخلصنا يكون معنا.

صلاتي

إلهى المحب، احتاج لقوتك وقوة الروح القدس فى حديثى مع هؤلاء المعارضين لرسالة خلاصك. اريد كلامك، وليس كلامى، ان يكون ما يسمعه الآخرون فى تلك اللحظة المواجهة الحاسمة. من فضلك اعطنى حكمة لأعرف متى اتكلم، وماذا اقول، ومتى اصمت. باسم يسوع اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات