تأملات فى آيــة اليوم...

ما الذى يحفزك لكى لتفعل ما تفعله؟ ما الذى يدفعك للانجاز، للنجاح، ولمحاولة الوصول للمزيد حتى؟ بولس قال ان المحبة كانت قوته الدافعة. ما الذى قد يحدث فى حياتنا لو كانت المحبة هى حقاً العامل المؤثر فى تحفيزنا وسلوكنا؟ ماذا لو اصبحت رغبتنا لمحبة هؤلاء الذين لا يعرفون نعمة خلاص مصدرنا الوحيد للاهتمام بدافع المحبة؟ لقد مات لكى تكون! دعونا لا نخيب امله.

صلاتي

يا إله الأبدية، من فضلك كن معى كما اسعى للسماح للمحبة ان تكون محفزى المؤثر الرئيسى فى الحياة. اريد ان اظهر ليسوع حبى وتقديرى لكل ما فعله لكى يخلصنى. اريد ان اعيش ليسوع لكى يعرف الآخرون انه رب حياتى. اريد لكلامى وافعالى ان يظهروا محبته للآخرين لكى يستطيعوا ان يختبروها بشكل حقيقى ويعرفوه. من فضلك باركنى كما اسعى لهذا الهدف. باسم يسوع اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات