تأملات فى آيــة اليوم...

يا لها من كتلة هائلة من الحق موجودة فى هذه الصلاة. اعيننا تنظر اولا لما يمكن لله ان يفعله من اجلنا — يمنعنا من السقوط ويوقفنا امام مجده بلا عيب فى الابتهاج. لكن بعد تدقيق اكثر، قلوبنا ترى وصف إلهنا العظيم: القادر، الإله الوحيد، مخلصنا، الذى يعيش فى مجد وعزة وقوة وسلطان، الذى تحدث إلينا من خلال ربنا يسوع، الموجود قبل كل العصور والحى الآن وإلى الأبد. بركاتنا كابناء الله مدهشة، لكن السبب هو ان إلهنا ابعد من المدهش، الرائع، والعجيب. كلماتنا لا تستطيع ان تعدل معه. المع افكارنا لا يمكن ان تدرك المجد الذى لديه. وعلى الرغم من عظمته، هو يحبك ويحبنى فى بشريتنا المحدودة!

صلاتي

ربى الرائع القدوس فى الاعالى، اشكرك لأنك لست فقط الله، لكن لمحبتك لى ولاظهارك لنفسك لى فى وجه يسوع. اتطلع للوقوف فى حضورك، مستمتعا بكمالك، ومسبحا بمجدك مع الملائكة. من فضلك اقبل تسبحتى البشرية المحدودة إلى ان يأتى اليوم الذى تتحرر كلماتى من البشرية ويبتلع مجدك لعيوبى. باسم يسوع. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات