تأملات فى آيــة اليوم...

اليس امرا عجيبا عدد الناس الذين يدّعون ان الله فى صفهم. هؤلاء الذين يسعون إلى فرض العبودية، ويعيشون التحيز، الكذب، رشوة الموظفين، النفاق، ويفرضون الظلم على العجزة، ويمارس "التطهير العرقى." لكن الله يجعل الامتحان سهلا جدا: افعل الخير، اسعى للخير. فى كلمات اخرى للنبى عاموس، هذا يضمن العدالة لكل الناس فى المحكمة، فى السوق، وفى مكان العبادة. اذا كنا نطالب بأن يكون الله فى صفنا، فعلينا ان نقترب من جانب الله، جانب الخير، العدل، والرحمة كما يحددهم الله!

صلاتي

الله الغالى القدير، الملئ بالرحمة ومحب العدل، امجدك لاهتمامك بهؤلاء الذين عادة يتم نسيانهم. بوجود روحك القدس معى، حاكمنى عندما اكون فى صف الشر والاضطهاد وحركنى لأعمل من أجل خلاص الآخرين، من مجتمعى ومن عالمى — ليس الخلاص الأبدى فقط، لكن الخلاص من الشر والكراهية السائدين. فلتشرق مملكتك اكثر لمعانا فى عالمنا كما تفعل فى قلبك ووصاياك من اجلنا. باسم يسوع. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات