تأملات فى آيــة اليوم...

الكلام قوى. المتحدثون يعلمون هذا. المفاوضون يعلمون هذا. فى اعماقك، انت تعلم هذا. الكلمات باركتك ودمرتك. الشفاء الذى يأتى من كلمة طيبة هو غالى. والدمار الناتج عن سخرية قاسية او خداع هو ساحق. ان تملك مثل هذه القوة هذا امر مدهش. ان تستخدم هذه القوة المذهلة الموجودة فى حديثنا هى مسئولية رهيبة. للكلمات القدرة على اعطاء الحياة، الأمل، والسلام عندما تقدم بمحبة لتمجد يسوع. دعونا نتحدث بهذه الكلمة اليوم!

صلاتي

يا ابى، اريد لكلامى ان يكون بركة اليوم. اريده ان يعكس نعمتك. اريده ان يجلب الشفاء للمجروحين والتعزية للحزانى. اريده ان يكون رؤوفا بالمحطمين. اريده ان يكون مشرفا وحقيقيا فى الاوقات الصعبة. اريده ان يكون معتدل عندما تكون اللغه فظه من حولى. بروحك، استخدم حديثى لتبارك الآخرين وجلب المجد لك. باسم يسوع، كلمتك المطلقة، اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات