تأملات فى آيــة اليوم...

كان الله يتوق ان يكون شعب اسرائيل مخلص له. بالرغم من الخيانة فى السابق، قدم الله لشعبه الغفران والأمل بأنه يمكنهم ان يرجعوا لعلاقة معه مجددا. لو كان الله ينوى ان يدفع مثل هذا الثمن المذهل لفعل ذلك، يجب علينا ان نفعل المثل أليس كذلك؟ لكن، لنقم بخطوة اخرى للامام؛ فلنكن مخلصين لبعضناالبعض ولله فى المقام الاول!

صلاتي

يا أبى السماوى، إله الرأفة، من فضلك من فضلك اعطنى قلبا اكثر غفرانا وحساسية. اعطنى قلبا مخلصا لن يضل الوعد والنذر الذى قطعته لك وللآخرين. باسم يسوع اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات