تأملات فى آيــة اليوم...

وعود الله تصمد عبر العصور. لقد اوفى بهم بطرق متعددة. لقد عاقب الامم الشريرة، وخلص اسرائيل حسب وعوده، وارسل يسوع كمخلص وفادى. لكن الأهم من ذلك، يسوع يقف عند حد التاريخ منتظر ان يعود ويجلب الفداء الكامل لشعب الله والخلاص للذين ينتظرونه فى كل مكان.

صلاتي

ربى وملكى، ارى الكثير من الظلم فى العالم واتوق للحق، الصلاح، والعدل ان ينتصروا. بينما اتوق لعودة يسوع، قلبى ينفطر ايضا للكثيرين الذين لا يعرفون يسوع وهؤلاء الذين يعصون وصاياك. لا اعرف ماذا اطلب سوى ان تنفذ وصاياك كما فى السماوات كذلك على الأرض ولتكن بداية نصر وصاياك معى. باسم يسوع اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات