تأملات فى آيــة اليوم...

مهما بذلنا مجهود فى المحاولة، مهما كنا صالحين، وكم يمكننا ان نعمل، لا يمكننا ان نقيس ابدا المقياس الوحيد المهم — مجد الله. الحمد لله ان الله لا يطلب مننا ان ندعى ما لسنا عليه — الكمال والقداسة. لكنه يجعلنا كذلك (راجع كولوسى 21:1-23) بالنعمة، بهبة ابنه الذى اشترى عفونا واعطانا صلاحه (كورنثوس الثانية 21:5). مجدوا الله. مجدوا مخلصنا، يسوع المسيح. الآن لنعيش مع يسوع كربنا؛ ليس لنستحق او نؤمن خلاصنا، لكن لنشكره لما اعطانا إياه بدون حساب!

صلاتي

آبانا الغالى القدوس، كل ما استطيع قوله لنعمتك الرائعة هو شكرا لك! من فضلك اعلم انه بينما هذه الكلمات غير ملائمة بطريقة يرثى لها، فهى اصلية. يا أبى، اتطلع ان اريك عبر بقية حياتى كم اقدر كل ما فعلته لى. باسم يسوع المجيد، اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات