تأملات فى آيــة اليوم...

قد يبحث الكثيرون عن علاج للعنف الهائج الذى يدمر الحياة، ويهدد المدارس، ويجعل شوارعنا غير آمنة، لماذا لا يعبأ احد بتذكيرنا بما علمه لنا خادم الله الحكيم منذ قرون؟ يجب ألا ندع اى شخص، حقيقى او خيالى، يكون بطلنا اذا كانت شهرته مبنية على العنف. ابن اشهر محارب لاسرائيل فهم ذلك افضل من اى شخص. بالتأكيد هو قالها بأفضل شكل: "طُوبَى لِصَانِعِي السَّلاَمِ، لأَنَّهُمْ أَبْنَاءَ اللهِ يُدْعَوْنَ."

صلاتي

يا إلهنا القدير، خلصنا من عنف المجتمع وعبادة العنف التى تسود اراضينا. من فضلك اعطنا ابطال حقا صانعى سلام. اجعلنا نراهم ونشجعهم ليمجدوك. باسم يسوع اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات