تأملات فى آيــة اليوم...

يهوذا كا يعرف اين يجد يسوع اثناء هذه الفترة الحادة من الاعداد الدينى. لم يكن سرا ان يسوع سوف يكون مع تلاميذه يصلون سويا. اذا كان لدينا شخص اراد ان يسلمنا، اين يمكن ان يخبر اعدائنا عن مكان تواجدنا؟ هل يمكن ان يعرفوا اين نذهب لنصلى؟ اسئلة مثيرة اليس كذلك! هل تتخيل مجاملة افضل من ان يعلم اعدائنا انه بامكانهم ايجادنا فى مكان الصلاة!

صلاتي

سامحنى يا أبى، لعدم الانضمام اليك بأمانة اكبر فى وقت الصلاة الثمين. اعترف اننى انشغل، وينصرف انتباهى، بل حتى لا ابالى فى وقت الصلاة. انا اسف. لا اعلم لماذا اقترب لهذه البركة وكأنها تأديب. اصلى لروحك ان تخلق احتراق فى قلبى ينادينى بفرح لنعمة الصلاة. وجودك واهتمامك هما حقا أملى المغذ. اشكرك لأنك تسمع دائما حتى عندما اكون مهملا، باسم يسوع اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات