تأملات فى آيــة اليوم...

لازلت اتذكر عندما كان أولادي صغار. كنت أتسلل واشاهدهم نائمين. أحياناً كان للاطمئنان عليهم عندما كانوا مرضى. وأحياناً كان لمجرد الجلوس والصلاة من أجلهم، منضم للرب الذي يرعاهم وهم نائمين. وأحياناً كان لأغسل نفسي في نعمة وعجب محبة الله لأعطائي مثل هذه البركة. حتى الآن وهم أكبر بكثير، مازلت احب ان انظر لهم واصلي، مندهشاً من عجب هذه الهبات الغالية من الآب. معرفة ان الآب ينظر لي بنفس الطريقة، لكن بفرح أعظم حتى، يملأني بعجب لا ينطق.

صلاتي

الآن أنام واصلي انك يا رب ستحفظني برعايتك ومحبتك، بمعرفة انك دائماً موجود. أشكرك على نعمتك ومحبتك، ويسوع، لمشاركتك كل اهتمامي، الذي يدعني اعرف انك دائماً موجود. باسم يسوع اصلي. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات