تأملات فى آيــة اليوم...

يسوع كان المثل الممتاز لهذه الوصية في حياته وموته. للمحبة قوة فادية ومغيرة للحياة. بينما لا يستجيب الجميع، الكثير يفعلوا. بينما الآعمال الطيبةوالمحبة مع اعدائنا ليست سهلة، فروح الله تستطيع ان تملأنا بمحبة يسوع وتساعدنا ان نعيش حياة قوية بالنعمة حتى في وجود من يكرهوننا.

صلاتي

يا الله، اعترف ان لدي مشكلة مع بعض الناس في حياتي. فأنهم يبدون عازمين على نقدي واضعاف مكانتي والاستخفاف بيوهزيمتي. من فضلك اعطني الشخصية لأقاوم هجماتهم وساعدني ان ارد على أفعالهم بطريقة فادية وصالحة. باسم يسوع الفادي الجبار اصلي. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات