تأملات فى آيــة اليوم...

هؤلاء الأكبر سناً لا يتم احترامهم اليوم بنفس الشكل كما في الماضي. الكتاب المقدس يذكرنا كثيراً لحاجتنا ان نكرم هؤلاء الطاهرين الذين ذهبوا من قبلنا. سواء كان الأب وراء هذه الرسالة هو الأب الجسدي للشخص الذي يتلقى الارشادات او كان المعلم لهذا الطالب الذي يسعى للحكمة، في كلتا الحالتين المبدأ واحد. لدينا الكثير لنتعلمه والكثير لنكتسبه من الرضوخ لصوت الذين خدموا الله لسنوات طويلة واثبتوا انهم حكماء ومخلصين.

صلاتي

إلهي المحب وأبي الأبدي، أشكرك على هؤلاء الأشخاص الحكماء في حياتي الذين شاركوا حكمتك وتجاربهم معي. من فضلك ساعدهم ان يعرفوا كم اقدر استثمار محبتهم وارشادهم بي ومن فضلك استخدمني لأفعل المثل للذين يأتوا من بعدي. باسم يسوع اصلي. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات