تأملات فى آيــة اليوم...

السؤال الحقيقي وراء هذا الوعد بسيط جداً: ما هو تعريف نجاح أعمالي؟ والجواب بسيط جداً ايضاً: تمجيد الله على نعمته (انظر أفسس 6:1، 12، 14). القاء أعمالنا وخططنا على الله معناه ان نسلمها لإرادته (يعقوب 13:4-15)، واثقين ان الله سيتمجد فيهم (كولوسي 17:3)، وادراك انه ليس في قدرتنا ان نرشد خطواتنا بشكل ملائم (أمثال 9:16). الله يتوق ان يباركنا ويقوينا — ليس من أجل طموحنا الخاص الأناني (يعقوب 16:3)، لكن لصالحنا الأبدي (رومية 28:8) ولمجد الله. مثل يسوع، عندما نلقي خططنا وأعمالنا على الرب، فنحن نقول، "ليس حسب مشيئتي يا أبي، لكن فلتكن مشيئتك!"

صلاتي

يا أبي، اريد لارادتك ان تكون خطتي. اريد ان يكون مجدك هدفي. لدي اشياء اريد ان اقوم بها. لكن، اذا لم تكن هذه الخطط من أجل مجدك، اذا لم تكن بركة لعائلتي او لهؤلاء من اؤثر بهم، اذا من فضلك افشل هذه الخطط وارشدني لمناطق اخرى للبركة. اريدك ان تتمجد فيما افعله. اريد ان اذهب حيث تقودني نعمتك. انا القي بطرقي وخططتي وأعمالي عليك وعلى مجدك. باسم يسوع اصلي. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات