تأملات فى آيــة اليوم...

إرميا كان يخبر شعب الله انه بعد مرور ٧٠ عام على الدمار، الله خلصهم ورجعهم. بالرغم من واقع انهم هجروا الله مراراً، فهو لم يهجرهم ولا يهجر وعوده لهم. لقد كان مخلصاً. في الواقع، الله كان يخطط ويجهز مستقبل مشرق من أجلهم. هذا الوعد يذكرنا أيضاً أنه مهما كانت كآبتنا الشخصية قد تبدو عميقة، فأن الله لديه خطط من أجلنا. سوف يحافظ على وعوده. سوف يخلصنا ويباركنا. يمكننا ان نتحلى برجاء حيوي ومستقبل مشرق بسبب اخلاصه وثقتنا بابنه، يسوع، الذي يخلصنا من كل عدو.

صلاتي

اعطني ايمان يا رب في الأوقات التي اكون فيها مرهق ومحبط ومنكسر. الهمني لأثق بوعودك العظيمة. من فضلك اعطني الشجاعة يا رب عندما يتذبذب ايماني. ساعدني في طاعة كلمتك مهما كانت تبدو صعبة او كم اشعر بالاحباط. اشكرك لاعطائك لي مستقبل مشرق في يسوع. من فضلك ساعدني ان اعيش بادراك أكبر لهذه الهبة العظيمة. باسم يسوع اصلي. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات