تأملات فى آيــة اليوم...

ماران أثا — تعال ايها الرب! هذه الصرخه للكنيسة قديما، خاصة فى اوقات التجربة، والاضطهاد، والعقبات يجب أن تخفف بالتذكرة بأن هناك عالم مفقود حولنا — الكثير منهم اصدقاء وعائلة. شغفنا بقدوم الرب يجب أن يُساوى بشغفنا بمشاركة نعمته مع الذين لم "يأتوا للتوبة" ولم يغيروا حياتهم لخدمة الرب الذي مات لكى يحييهم. إلى أن يأتى، فلنلتزم بأن نقوم بعمله وهو احضار الآخرين للتوبة والخلاص فيه.

صلاتي

يا الله العظيم والمتأني، من فضلك استخدم كل قواك ونعمك لكى تجلب احبائي واصدقائي إلى التوبة، لذا عندما يظهر يسوع سوف يستطيعوا أن يشاركوني فى فرحي وفى خلاصك. باسم يسوع مخلصى الوحيد اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات