تأملات فى آيــة اليوم...

"الأمر يعود إليك!" هذه هى العقلية السائدة للمتفوقين في عالمنا. جهودنا في بناء شيئاً عظيماً وان نكون جزء منه سوف تكون تذهب سدى إذا لم يباركها الرب. قد تزدهر قليلاً تحت مجهوداتنا الشديدة، لكن إذا لم تكن الخطط وبناء الأشياء العظيمة من الرب، فلن يقفوا أمام امتحان الزمن.

صلاتي

إلهي القدير وأبي الأبدي، سامحني لمحاولتي في تحقيق كل شئ بجهودي الخاصة وعملي القاسي. يمكنك ان تفعل أكثر بكثير لتقديم عملي لملكوتك من كل ما يمكن لقلقي ان يفعله. من فضلك تولى القيادة فى كل أوجه حياتي؛ اهزمني في جهودي التي ليست في تناغم مع مشيئتك ومن فضلك ادعم الجهود التي ستجلب لك المجد وتقرب الناس من نعمتك. باسم يسوع اصلي. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات