تأملات فى آيــة اليوم...

فى زمن يؤخذ فيه اسم الله عبثا بسهوله، هذا المقطع يعرضها بشكل مجدد: الله أعظم مننا بكثير، أكثر طهارة بكثير مما يمكننا ان نكون. لكى نأتى لحضوره يجب ان يجعلنا هذا ان ندرك فوراً كيف اننا كنا آثمين تماما وكيف اننا غير مستحقين ان نكون فى حضور ملك المجد. لكى نختبر الله، لكى نقف امام حضوره الرائع، او ندرك قداسته هو ان نخشع ونرتعب. اسم الله، قداسة الله، بهاء الله، واحتياجنا للتبجيل فى حضوره فجأة كلها لا تصبح نظرية; بل تصبح شغف حياتنا!

صلاتي

يا إلهى القدير، سامحنى عندما لم أخذ قداستك ومجدك محمل الجد. سامحنى على استخدام اسمك القدوس بطرق لا تشرفك وتمجدك. سامحنى على عدم اعتزازى باسماءك العديدة التى استخدمتها فى الكتاب المقدس لتكشف عن عظمتك. سامحنى لأننى اعرف عيوبى، وأوجه قصورى، وفشلى، وآثامى. سامحنى، لأنه بدون نعمتك، قداستك تصبح نقية جدا لى لكى أنجو. اسألك ان تغفر لى باسم ابنك القدوس، يسوع. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات