تأملات فى آيــة اليوم...

العديد من القلوب والآمال والمنازل تنكسر بالخطية. هذا الانكسار يصيب مجتمعنا ويجتاح حياتنا. الله زودنا براد للخطية ووسائل للغفران من ذنبها: الصدق واعتراف حقيقي بخطيتنا. في قلب الاعتراف يوجد شغف لرؤية الخطية كما هي في نظر الله والكرب عند المشاركة فيها. لا عجب ان الاعتراف يشفي كثيراً (راجع يوحنا الأولى 5:1-2:2). لا عجب ان الله يريدنا ان نعترف بخطيتنا لبعضنا البعض ثم نذهب إليه للشفاء من الخطية وضررها. لا عجب ان الله يمنح مثل هذه القوة للصلاة لشخص صالح يتشفع لشخص أدى إلى الاعتراف. فلنعترف بخطيتنا ونتركها وراءنا.

صلاتي

يا أبي المحب، إله القداسة والنعمة، من فضلك اغفر لي خطيتي... (اذكر خطايا محددة تحتاج ان تعترف بها أمام الله). من فضلك ارشدني يا أبي، لمجموعة أولادك الذين استطيع معهم ان اخفف من حمل آثامي بالاعتراف واعلم انهم سوف يصلون من أجل غفراني ويرشدونني لثقة أعظم في قوة نعمتك وطاقة روحك لتساعدني على التغلب على الخطية في حياتي. باسم يسوع. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات