تأملات فى آيــة اليوم...

الخوف يضعف قوة ارادتنا ويتركنا مستنزفين ويائسين. لكن القليل جدا مننا عانى هزيمة كاملة ومريرة مثل التى واجهها شعب الله عندما شارك إشعياء رسالة المحبة هذه. حفظ اسرائيل من مخاوفهم إلى وقت يسوع، قيامة يسوع من بين الاموات، انتصار الكنيسة عبر قرون من الاضطهاد والمقاومة كل هذه مذكرات قوية ان يوجد تحتنا ذراعين ابديتين لإله قوى ومحب الذى سوف يحضرنا فى النهاية لنشاركه فى انتصاره الأبدي.

صلاتي

يا أبي القوى الأبدي، انها راحة جميلة معرفة انك دائما موجود هناك. اشكرك على وجودك الدائم وضمانك لنصري! باسم يسوع. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات