تأملات فى آيــة اليوم...

المحبة لها أفراحها. أحد هذه الأفراح فى ما هو حقيقي و أصلي و صحيح — الحق! كتلاميذ للمسيح, نحن لسنا مخادعين ولا غشاشين فى علاقاتنا. بل نحن صادقين و لنا شفافية و ود. لماذا؟ لأن المحبة الحقيقية تفرح بالحق.

صلاتي

يا الله إله الحبة و الحق, و أنت تسكب من محبتك فى قلبى من خلال روحك القدوس, من فضلك نقى محبتى لكي تكون صادقة و أصيلة بدون مكر أو خداع. بإسم يسوع أصلي. أمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات