تأملات فى آيــة اليوم...

يسوع، من ترك الفردوس وجعل نفسه خادما، فعل ذلك ليجعل الاخير اولا، يجعل الخادم عظيما، والقليل أفضل. لعصور، وجد المتكبر والفاسد والقوي رفض نداء يسوع امرا سهلا — ففي النهاية هو مات وهم "مهمين" ولا يحتاجون مخلص. ولكن هؤلاء الودعاء لا يجدونه مخلصا فحسب، بل ايضا منتصر، ملك، وصديق.

صلاتي

ايها الخادم الغالي، الملك الجبار، اشكرك على مجيئك لعالمنا وخدمتنا مقابل ثمن عظيم ولأنك اريتنا اننا نستطيع ان نسود معك. اتطلع إلى اليوم الذى ينضم لي الناس جميعا واسجد امامك يا ربي. إلى ذلك اليوم، اصلي إليك ان تستخدمني لتبارك هؤلاء المنسيين من عالمنا. المجد لله، لأنه ارسلك يا ربي يسوع. باسم يسوع المقدس اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات