تأملات فى آيــة اليوم...

نحن نواجه أحد واقعين. الواقع الأول هو ان الغد سوف يأتي، والأرض سوف تدور، والمواسم سوف تأتي بترتيبها. الواقع الثاني، الله سوف يقطع ترتيبه؛ يسوع سيأتي وسنشاركه فى مجده. هذه الوقائع أكيدة تماما مثل طلوع الشمس فى الصباح وغروبها فى المساء. فى كلتا الأحوال، وعود الله اقوى من مخاوفنا ومن مقاومة الشيطان. بمعنى آخر، نحن نفوز بنعمة الله!

صلاتي

اشكرك يا أبي على وعودك العظيمة الرائعة. وأنا على ثقة في المستقبل لأني أعلم أنك، ما لم يعد يسوع، سوف تكون حاضرا ومؤكدا على ان يسوع سوف يكون موجود ويرشدنى. باسم ربى القادم المنتصر اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات