تأملات فى آيــة اليوم...

ألن يكون رائعا اذا استطعنا هدم كل الجدران التى تقسمنا — العرقية، والاجتماعية، والاقتصادية، والجنس. بولس الرسول قضى حياته كلها فى محاولة فعل ذلك فقط: هدم الجدران التى تقسم الناس عن طريق احضارهم ليسوع وللصليب. لا يوجد مواضع تفوق او نقص تحت الصليب، يوجد فقط مكان للذين اكتشفوا قوة الله الواضحة فى التضحية ومحبة الله الواضحة حتى عند التعرض للهجوم على يد قسوة الانسان. بينما تجد دوما قوى الحضارة وانانية الانسان طرقا لتقسيمنا، يجب علينا ان نتذكر اننا فى يسوع، وفقط فى يسوع، نستطيع ان نكون واحد.

صلاتي

سامحنى يا الله، عندما تركت التحيز والشك يمنعونى من ان اتمتع كليا برفقة الناس الذين دعوتهم كأولادك. اصلى ان تكون حياتى مثالا للفداء والاتحاد كما اسعى لمحبة اولادك كما تحبهم. باسم يسوع، الذى صلى للاتحاد، اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات