تأملات فى آيــة اليوم...

معرفة ان يسوع هو مسيح الله هو شئ. واتباع يسوع كربنا هو شئ آخر. ان تصطف عقولنا وقلوبنا وحياتنا هو دائماً تحدى. حالما اقر تلاميذ يسوع انه المسيح، علم انه عليه ان يعلمهم الطريق الحقيقي للمجد. كل انجيل من الاناجيل يذكرنا ان هذا الطريق ادى لصليب العذاب قبل ان يؤدي لتاج المجد. الكنيسة الأولى مثلت ذلك بترنيمة تذكرهم هم ايضاً انهم عليهم ان يسيروا فى نفس الطريق (انظر فيلبي 5:2-11). نحن بشر محدودين بالسماء، لكن يمكننا ان نتأكد اننا سوف نواجه الحفر والمطبات على طول الطريق وحتى التلال المنحدرة علينا ان نتسلقها بينما يحاول الشيطان عرقلتنا وهزيمتنا. لكن مخلصنا قد سار الطريق بالفعل، وهو تذكيرنا العظيم ان هذا الطريق يؤدي للمشاركة في مجده.

صلاتي

يا آبانا، انا اعرف عدة مؤمنين يكافحون لكي يتبعوا يسوع بايمان. من فضلك يا رب، اسألك ان تعطيهم القوة والشجاعة لكي يتحملوا، وان تستخدمني لتشجعهم وتساعدهم فى هذا الوقت المظلم فى حياتهم. اريد ان اذكر عدة اسامي خصيصا، واسألك ان تباركهم. باسم يسوع اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات