تأملات فى آيــة اليوم...

اليس عجيبنا انننا كلما حاولنا ان نصلح الاشياء لأنفسنا، كلما ركزنا على "البحث عن رقم 1،" وكلما وجدنا انفسنا ايضا معزولين عن العلاقات ذات المغزى التى تجعل الحياة تستحق العيش. "اذا اردت ان يكون لك صديق، اذا كن صديق،" كما يقول المثل. هل تعلم؟ انه صحيح! الامر سهل ان تسعى لما هو جيد لك فقط. هذا ما يفعله معظم الناس. لكن ما يجعل المسيحيين مخلصين، ما يجعلهم مثل الله، هو استعدادهم فى التفكير فى الآخرين قبل انفسهم!

صلاتي

يا أبي، سامحنى، لأننى اعرف اننى غالبا اكون انانى ونادرا ما افكر فى آثار قراراتى بناء على حاجة الآخرين. اريد ان يكون لدى عقل المسيح واكون اقل انانية واكثر تضحية مع جميع الذين يحتاجون نعمتك والحنان الذى وضعته بى لأشاركه معهم. من فضلك باركنى كما اسعى ان اكون مثل ابنك فى هذا المجال من حياتى. باسم يسوع. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات