تأملات فى آيــة اليوم...

بعد ان استرجاع وجود الله لشعبه عبر تابوت العهد، اعطى داود وآساف هذه الآيات كترنيمة لتذكرهم دوما بأهمية السعى لله لأن ... قوتنا فيه ... نعمتنا تأتى من وجوده المحب ... وأملنا فى رؤيته وجها لوجه ومعرفته حتى ونحن معروفين منه. يجب ان ننظر للرب ولا نسعى لطريقتنا الخاصة او نتبع سبيلنا الخاص.

صلاتي

يا رب، اعلم انك خلقتنى مميزا. ومع ذلك اعرف اننى لن اجد الحرية او الابداع فى حياتى الذى تتوق ان اكتشفها، ما لم اسعى اليك اولا والى قوتك. من فضلك باركنى بثقة قربك كما اسعى اليك بكل قلبى واستخدم قدراتى بطرق ابداعية لأمجدك. باسم يسوع اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات