تأملات فى آيــة اليوم...

الله يكره الظلم، وعدم الإنصاف، والوحشة والإيذاء. فى عالم حيث يفلت القتلة، واللصوص، والمغتصبون والمعتدون من العقاب، الله هو الضمانة العليا ان العدالة سوف تأخذ مجراها والاشرار لن ينتصروا. بينما هؤلاء الذين يحبوا ويخدموا يسوع يتوقعون رجوعه فى ترقب وفرح، اما الاشرار سوف يجدون كم هو مخيف الوقوع فى يدي الله.

صلاتي

الله القدوس الصالح، يا أبي السماوى، انا مرتاح ولست مرتاح فى معرفة انك ستحقق العدالة مع الذين اعتدوا بعنف على الابرياء، والضعفاء، والعجزة والمحرومين. اكره ان ارى اي شخص يضيع. واكره بشكل اكبر عندما يقوم الناس الاشرار بايذاء الطيبين والصالحين. اعطنى الشجاعة ان اقف بين شر عالمى والاشخاص الذين يفترسهم هذا الشر. بنعمته وبانتصاره على الخطية والموت، اصلى باسم يسوع المقدس. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات