تأملات فى آيــة اليوم...

تسبيحنا لا علاقة له بالجميع وبكل الاشياء ما عدا نحن، والقريبين مننا، ولله. فى كون واسع جدا، اكبر بكثير مما يمكن لنحميا تخيله، ما هو صوتنا وتسبيحنا؟ مليارات النجوم وكائنات البحار التى لا يمكن عدها كلها تصرخ بأن خالقنا هو الرب. الله يستقبل عبادة الملائكة والكائنات السمائية. ما الفرق اذا سبحناه؟ بالنسبة للكون لا يهم. لكن الأمر يهم بالنسبة لنا نحن! ويهم اكثر حتى بالنسبة للرب، الذى يتوق ان يكون آبينا ويريد ان يجلبنا لعلاقة معه.

صلاتي

إلهى القدوس الرائع، انت وحدك الرب — رب كل المخلوقات ورب حياتى. انت تتمجد بكل ما صنعته. أعمالك تصرخ وتعلن عن عبقريتك الخلاقة ومحبتك اللطيفة. يا أبي، اريد ان اضيف تسبيحى الصادر من القلب لخورس الخليقة، واصوات الملائكة، وتسبحة العديد الذين آتوا من قبلى. انت حقا تستحق التسبحة. اقدم بكل سرور كلماتى، وترانيمى، وقلبى، وحياتى. باسم يسوع. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات