تأملات فى آيــة اليوم...

تلك الرسالة من زكريا تتوقع يوم فداء الرب. العديد من الناس المختلفين، من جميع انحاء العالم، سوف يأتون باحثين عن رحمة الله العظيمة. شعب الله لديهم جملة رئيسية فى قلوبهم: "لنذهب ونسعى لوجود الله. انا ذاهب؛ لما لا تنضم لى؟" كمؤمنين، نحن نعلم ان يسوع آتى، ومات، وقام من بين الأموات. نعرف ان يسوع سوف يعود بالخلاص لكل من عرفه وتبعه حقا. لنسأل الآخرين ان ينضموا لنا فى الذهاب للاحتفال العظيم بنعمة وخلاص مجيئه!

صلاتي

يا آبانا المحب، اسعى لوجودك يوميا فى حياتى. بدون ارشادك، ومحبتك، قداستك، وحقك، سوف اتوه وارتبك. علمى بأن قدرى معك، اتطلع لرؤيتك وجها لوجه كابنك. من فضلك ارشدنى لهؤلاء الذين لا يعرفوك، لكن يسعون إليك. اعطنى عيونا لأراهم، اذنا لأسمع صراخهم، وحكمة لأعرف كيف اشارك نعمتك. استخدمنى لتجهزهم لمقابلتك فى يوم الفداء العظيم الآتى مع ابنك. باسم يسوع المسيح ربى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات