تأملات فى آيــة اليوم...

قد تبدو المشاعر فى هذه الآية غريبة لمعظمكم. لكن بين هؤلاء الذين درسوا الاضطهاد بعناية، المؤمنين بالمسيح ربما تحملوا اكبر كم من الاضطهاد فى تاريخ المسيحية. اما الذين يعيشون فى اماكن مريحة حيث التسامح فى الاعتقادات، فعليهم ان يكونوا شاكرين ان حياتهم تصنع ما يكفى من الفرق لكى يتم ملاحظه ذلك. لكن فى نفس الوقت، علينا ان نصلى من أجل المؤمنين الاخرين فى باقي انحاء العالم الذين يواجهون غضب الجحيم من أجل ايمانهم.

صلاتي

ايها المخلص العظيم، هناك العديد من الناس الذين ينادون اسمك بايمان بيسوع الذى واجه الاضطهاد والمشقة فى كل يوم. اصلى ألا يفقدوا ايمانهم. اصلى ان تنجيهم من الاضطهاد. اصلى ان تكون معاناتهم مصدر شهادة قوى لكى يأتي الاخرون ويروا قيمة يسوع العظيمة وولاءنا له. باسم يسوع الغالى القدوس اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات