تأملات فى آيــة اليوم...

ألسنا سخفاء حقا احيانا! نحاول ان نخفى ما فعلناه وما نخطط له من الرب. بالطبع نحن نخدع انفسنا فقط. من الوهلة الأولى، معرفة الله بخططنا ورؤيته لأفعالنا امر مهدد. لكن بعد التفكير فى الأمر جيدا، أليس جميلا ان الله يرى كل شئ، بما فيه دوافعنا وافكارنا؟ هذا يضمن العدالة وان اخفاقنا سيتم تقييمه بناء على دوافعنا، وليس فشلنا فقط! فوق هذا كله، هذا يعنى ايضا ان هؤلاء الذين يخططون ان يسببون لنا الآذى سيكون عليهم ان يجاوبوا الله، ولن يكون علينا ان نقلق بخصوص "تسوية النتيجة" او "التعادل".

صلاتي

سامحنى يا أبى، عندما حاولت ان اخفى خططى وافكارى منك. اخلق بى قلبا جديدا نظيفا لكى لا اخاف من معرفتك بأى شئ يحدث فى قلبى. بقوة روحك، حرك روحى لترغب بشخصيتك وتتوق لوجودك فى حياتى. اريد ان اعيش مخصصا لمجدك وخادما لملكوتك. باسم يسوع اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات