تأملات فى آيــة اليوم...

هل تستطيع التفكير فى وعد أعظم للذين يسعون ان يصبحوا أبرار وعادلين؟ سوف نرى الله وجهاً إلى وجه! أمر مدهش. يا لها من بركة! يا له من مستقبل! يا له من أب مدهش! لذا فلنسعى إلى أبا الآب، الله الرب، بكل قلبنا وروحنا وعقلنا وقوتنا إلى ذلك اليوم الذي يتثنى لنا ان نراه كما هو، وجهاً لوجه مع الله فى كل مجده (يوحنا الأولى 1:3-3).

صلاتي

أبي العزيز، ملك العصور القدير، أشكرك على وعودك العظيمة الغالية. اتطلع حقاً لليوم الذي يتثنى لي ان اراك فيه وجهاً لوجه واشارك فى وجودك الأبدي! باسم يسوع. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات