تأملات فى آيــة اليوم...

نشأتى فى غرب تكساس فى جزء من سنواتى الأولى، فأنا اعلم حقا ما هى "الارض العطشانة". التراب الاسود ينكمش، تاركا شقوق عميقة فى الارض. كل العشب يتحول للاصفر، ثم البنى، ثم يموت. نسمة هواء تحرك دوامات الغبار فوق الارض القاحلة. عندما تأتى الامطار اخيرا، تبتلع "الارض العطشانة" كميات ضخمة من الماء بينما يجرى المطر على السطح المبلل ويجد طريقه داخل شقوق الجفاف العميقة. تتضخم الارض، يعود العشب إلى الحياة، وتتجدد الحياة. فى ارض روحية قاحلة قفر، روح الله القدس تسكب بركاته، وتجلب الانتعاش، وتروى القلوب العطشانة.

صلاتي

يا آبانا الكريم المحب، اشكرك على البركات الكثيرة التى تسكبها على حياتى. والاهم، اشكرك يا ابى العزيز على بركة وجودك، وقوتك، ونعمتك، وتجددك المعطى لى من خلال روحك القدس. باسم يسوع اشكرك. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات