تأملات فى آيــة اليوم...

هل نحن حقا منتصرين بالرغم من "الضِّيقاتُ، أمِ المَشَقّاتُ، أمْ الاضطِهاداتُ، أمِ الجُوعُ، أمِ العُريُ، أمِ الأخطارُ، أمِ المَوتُ بِالسَّيفِ؟" نعم! هذا هو الضمان المسيحى النهائى. لا شئ يمكن ان يفرقنا عن محبة الله فى المسيح. الشيطان واتباعه يستطيعون قتل اجسادنا، تخريب اموالنا، تحطيم اجسادنا بالألم، والسعى لتدمير علاقاتنا. لكن الشيطان لا يستطيع الحصول على قلوبنا عندما تكون مستسلمة ليسوع. وعندما تنتمى قلوبنا ليسوع، كذلك يكون مستقبلنا! قبر يسوع الفارغ يضمن ان مستقبلنا معه مجيد، منتصر، ولا ينتهى.

صلاتي

يا الله اعطنى اعين لأرى، وقلبا لاؤمن ان انتصار يسوع على الموت هو انتصارى ايضاً! لا اريد ان تخرجنى مشاكل الحياة عن مسار أملى، وايمانى، ومحبتى. بدلا من ذلك، اريد ان اكون دليل حى لقوتك، انتصارك، ونعمتك. باسم يسوع، ولمجده، احيى واصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات