تأملات فى آيــة اليوم...

هذه الآية صعبة بالنسبة لى، لأننى اعرف انى مبارك جدا. الضيق والشدة لا يبدوان جزءا من حياتى حاليا. لكننى اعلم انه فى انحاء كثيرة من العالم هذه العبارة صحيحة للكثير من المسيحيين الذين يتعرضون للهجوم ويعيشون تحت تهديد الاضطهاد وربما الموت حتى. لكن محبتهم لله والتزامهم للطاعة اكبر من تهديدات الشيطان لأن وصايا الله هى لذتهم.

صلاتي

يا الله القدوس، اسألك ان تبارك وتحرر كنيستك المضطهدة. لكن يا أبي، اسألك ايضا اذا لم يكن الخلاص الجسدى هو ما سوف يأتي، اصلى من أجل إخواني وأخواتي وانا، ان نكون مؤمنين وقت الموت قبل الاستسلام للتسوية فى الحياة. من فضلك عزز ايماننا: نحن نؤمن لكن ساعد شكنا. قوينا بروحك لكى نكون مطيعين: سامحنا عندما نسقط. والأهم، خلصنا إلى حضورك البهى. باسم يسوع اصلى، الذى اجد به خلاصى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات