تأملات فى آيــة اليوم...

بولس الرسول كان رائعا. فهو يكتب واحدة من اكثر الكنائس الإشكالية ومع ذلك يجد اسباب ليقدم الشكر عنهم. اولا، هو شاكر عنهم لأن يسوع مات من اجلهم. عندما يعطى الله نعمته للآخرين، كيف لنا ألا نفعل المثل؟ ثانيا، هو يدرك بأن المجالات التى بها ظلم هى ايضا سببا للشكر — قد يكونوا شوهوها، لكن عندما تستخدم فى تمجيد الله، قد تبارك هذه العطايا كنيستهم. بالرغم من انه لديه كلمات صعبة عليه ان يتبعها، مثل بولس يذكرنا بأن اولاد الله عزيزون، حتى لو كان لديهم مشاكل.

صلاتي

أبي الكريم، اعطنى قلبا لأرى الاسباب التى تجعلنى شاكرا من جهة كل اولادك. اعترف بأن احيانا يكون سهلا كثيرا ان ارى الناس بناء على طريقة رؤيتهم لى، ومشاركتهم لارائى اللاهوتية، او كم المشاكل التى يمكن ان يسببوها لى. سامحنى، لأننى اعلم انك اذا فعلت المثل معى، لم اكن لاصبح واحدا من اولادك. من فضلك ساعدنى لابتهج باولادك. باسم يسوع اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات