تأملات فى آيــة اليوم...

أحد الأفكار الرئيسية الدورية لبولس عبر كورنثوس الثانية ان قوة الله صارت كاملة فى الضعف. فى كورنثوس الأولى، يؤكد على ان القوة، والحكمة، وقوة الله ظاهرة فى ما يكون عادة علامة على الضعف والذل — الصليب (راجع كورنثوس الأولى 18:1-5:2). بولس لم يكن ضعيفاً — تذكروا كل الوقت الذي تحمله واستمر فى خدمة الرب (كورنثوس الثانية 24:11-27). لقد علم انه حتى مع كل تدريبه وموهبته، لم يكن ماهر، ذكي، او قوي بما فيه الكفاية ليفعل كل ما يجب فعله لملكوت الله. لكنه علم انه عندما ندرك قصورنا، يأخذ الله ضعفنا ويستخدمه بقوة عندما نقدم أنفسنا له.

صلاتي

آبانا في السماوات، أشكرك على كل الأوقات التي اعطيتني فيها القوة عندما كنت فى تجربة، واعطيتني حكمة عندما كنت فى موقف صعب، او دعمتني عندما واجهت مواقف وفرص اعظم من قدرتي للتعامل معها. ادرك انك خلصتني بنعمتك؛ لكن كل يوم اخدمك فيه، اتذكر ان نعمتك تدفعني عبر خدمتي لك. باسم يسوع أشكرك. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات