تأملات فى آيــة اليوم...

عاجلاً ام آجلاً سيتحتم علينا جميعاً اتخاذ قرار: هل سأكون منشق؟ هل سأرفض ان اضغط فى قالب العالم؟ هل سأكون جزء من المجتمع المسيحي؟ هل سأنتمي إلى الله، غريب ومنفي فى العالم، وضعت هنا لكى يكون لي تأثير فدائي؟ ببساطة يسوع يدعونا تلاميذه. الخلاصة: إلى ان نصبح مستعدين حقاً لتعدي الحدود ونعيش تماماً من أجل الرب، لن نقدر ان ندرك بشكل كامل وصايا الله من أجلنا. لا يوجد نصف مسيحيين. لا يوجد تلاميذ فى الكواليس. لا يوجد مسيحيين فى المقعد الخلفي. نحن اما نختار ارشاد يسوع، او نرفضه. اذا ما هو قرارك؟

صلاتي

إلهي القدوس، اؤمن ان يسوع المسيح هو الرب والمخلص. اؤمن انه جاء إلى الأرض كإنسان، وعاش حياة مثالية مليئة بالنعمة والقوة، ومات من أجل آثامي لكي استطيع ان أعيش من أجلك، ومعك إلى الأبد. من فضلك سامحني يا الله على الأوقات التي تهربت فيها من التزامي لك وغازلت الظلام. اريد ان اعيش لك بشغف وفرح ورضا. اريد ان اتحول لأكون مثل يسوع. باسمه، الرب يسوع، اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات