تأملات فى آيــة اليوم...

اليس عجيبا كم المضايقات فى حياتنا التى يستخدمها الرب ليتمم ارادته فينا. هل تستطيع التفكير فى توقيت اسوأ للاضطرار للذهاب فى رحلة عبر البلاد بطرق السفر اكثر مما واجه يوسف ومريم. مع ذلك حولها الله إلى اللحظة التى وجد فيها الملائكة لحنهم وقابل الشيطان نده.

صلاتي

يا ابى، اشكرك لأن خلف التاريخ، وخصوصا خلف جزء التاريخ الذى اعيش فيه، يديك تعمل دائما من اجل فدائى ومجدك. اعطنى ايمان لانجو من الاوقات الصعبة، عالما بأنك سوف تستخدم تلك الصعوبات لتكون حاضنة العمل العظيم التالى بى. باسم يسوع، فرح الملائكة، اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات