تأملات فى آيــة اليوم...

من البداية للنهاية، إلهنا موجود! من ماذا نخاف؟ ماذا قد يحدث ليغير من هذا الواقع؟ نحن ننتمى إلى الله الموجود دائما، الذى يهتم بنا دائما، والذى سوف يهتم دائما من اجلنا، وسوف يعمل دائما من أجل خلاصنا! مهما حدث لنا غدا، او بعده، او ما يليه، مصيرنا مع الله الممتد من البداية للنهاية والذى يؤمن لنا حياة لا تنتهى ابدا.

صلاتي

آبانا الله، اشكرك على هبات السنة الماضية. من فضلك ارشدنى بينما اسعى لاستخدم بركاتك فى السنة المقبلة. الهم ثقتى حول مستقبلك من اجلى واملأنى بفرح بسبب خلاصك. اشكرك وامجدك على كل شئ جيد، طاهر، ونعيم. لكل الطرق التى اخطأت بها، او فشلت، او تعثرت، اسألك ان تسامحنى. ولغدا، ويوم آخر جديد وسنة أخرى جديدة، انتظر بحماس وفرح لأننى اعرف اننى سوف اراهم يأتون او سوف اكون بالمنزل معك حيث الايام والسنين لن تعد تهم. باسم يسوع اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات