تأملات فى آيــة اليوم...

قبل ان يكون هناك أرض، كون، او طبيعة، كان يوجد يسوع! كان موجود قبلهم. وسوف يكون بعدهم. فى الواقع، قوته ووجوده هما ما يحملان عالمنا، كوننا، وطبيعتنا معا. هو القوة الحاملة، الطاقة الممكنة، والمحافظ الكريم على الحياة كما نعرفها. فاذا كان قادرا على وهبنا هذه الاشياء وهى مجرد مثال ضعيف على ما هو قادم، ألن يكون امرا عظيما ان نراه، فقط كما هو، ونشارك معه فى مجده!

صلاتي

اشكرك يا يسوع على عنايتك وتدبيرك اليوم. اشكرك على خلقك لهذا العالم المدهش الذى أعيش فيه. لك القوة والعزة والمجد والشكر! اتطلع لليوم الذى اراك فيه واشكر ابى على محبته الرائعة. لك وباسمك يا يسوع اقدم شكرى وتسبحتى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات