تأملات فى آيــة اليوم...

يسوع لم يأت ويموت من اجلنا فحسب. هو لم يحيى فقط ليعطينا الحياة. لا، مثلما تكون هذه الهبات لا تصدق، هو يضيف بركة اخرى لكل ما فعله لأجلنا: الى ان يستطيع ان يأتي ليأخذنا السماء الى الله، يسوع يعيش ليسأل الله نعمته نيابة عنا. يسوع ليس فقط مخلصنا، هو مناصرنا واخونا في جهة الآب!

صلاتي

مخلصى الغالي، يسوع، كم احبك. لقد ضحيت بالسماء من اجلى. لقد تخليت عن الكرامة لفدائي. لقد حطمت الموت لكي تحفظني. لكن اليوم، انا شاكر جدا ومدرك جدا ان كل صلاة اقدمها وكل خطوة اتخذها فانت موجود في حضور الآب لكي تباركني. اشكرك. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات