تأملات فى آيــة اليوم...

ماذا يحرس قلبك؟ ماذا يحمي عقلك؟ هل تعلم ان سلام الله يمكن ان يحرس قلوبنا وعقولنا؟ هذا هو وعد بولس الرسول لنا في هذه الآية. اذا قدمنا طلباتنا إلى الله بشكر، فسلام الله الذي هو أعظم من اي شرح والذي يفوق قدرتنا على الاستيعاب، سيقف حارساً على قلوبنا وعقولنا. هل تريد مثالاً على صحة هذا؟ انظر كتاب أيوب. كل ما يمسه. وكل ما يجرحه. لكنه ما زال لا يصبح قاسي القلب او يجن. ما هو مفتاح نجاته؟ حديثه المستمر مع الرب. هو لن يتنازل عن هذه العلاقة مهما تألم بشدة، ومهما كان مرتبك، او مهما تمت السخرية منه.

صلاتي

يا أبي احتاج لسلامك. هناك جروح تثقب قلبي، لكني لا اريده ان يصبح قاسي. هناك اوقات يكون عقلي مرتبك جداً لدرجة انني اخشى ان افقد عقلانيتي. أبي العزيز، اثق بأنني بينما اتعلق بيسوع، وبينما اتكلم معك بانفتاح حول حياتي ونعمتك، بأنك سوف تباركني بنعمتك وسوف تحمي قلبي وعقلي من الدمار. أشكرك يا أبي العزيز، على التنبيه بأنه حتى وأنا اصارع مشكلاتي، احتاج ايضاً ان اشكرك على كل الأشياء الجيدة التي باركتني بها في حياتي ومسيرتي معك! باسم يسوع اصلي. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات