تأملات فى آيــة اليوم...

وقت الإغلاق! حينها يتم حساب كل شئ، وتغلق الأبواب، ويتم إجراء الحساب الأخير. يسوع هو رب وقت الإغلاق. بالرغم من انتصاره على الموت والخطية بينما كان هنا، لكننا ما زلنا في إنتظار المشاركة في مسيرة انتصاره. لكن، ذلك اليوم سوف يأتي. كل ركبة سوف تنحني! كل قوة شريرة سوف تواجه الدمار. لكن القلوب التي خضعت لله، سوف تكون بين يديه المحبة الجبارة للأبد. إلهنا يسود!

صلاتي

إلهي القدير، إله النعمة والرحمة، أقدر حنانك وصبرك معي. لكنني اشعر بالراحة ايضاً يا أبي لمعرفة قوتك وبأسك. أشعر بالعزيمة لأعرف ان يسوع سيؤكد حكمه ويدمر كل شئ خاطئ، وخبيث، وشرير، وملعون. فليأتي ذلك اليوم قريباً! باسم يسوع اصلي. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات