تأملات فى آيــة اليوم...

العالم يريد مخلص وليس إله. العهد الجديد واضح، المخلص الذي ليس إله ليس مخلص وليس صديق. اذا كان العهد القديم قد علمنا شيئا، فهو ان وصايا الله التي قد تبدو غريبه ليست من اجل افتتان الله بل من اجل الحفاظ على شعبه. فلندعو يسوع إلهي هذا الاسبوع وليس هذا فقط، فلنعيش بطريقة تدل على انه يقود حياتنا وروحه تنمي شخصيتنا.

صلاتي

يا اقدس إله، من فضلك تولى قيادة حياتى وارادتى لكى اكون لك كلياً، ليس فقط بالكلمة، بل بالفكر والفعل ايضاً. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات