تأملات فى آيــة اليوم...

الله هو إله كل راحة (انظر كورنثوس الثانية 1). حتى عندما يتعامل بخشونة مع خطايانا وتمردنا، فهذا لصالحنا. تستمر لمدة قصيرة ثم تفسح الطريق للفرح. لو كنت في وقت انضباط او تواجه العواقب القاسية للخطية، ارجوك لا تستسلم. سوف يأتي الصباح، وعند ذلك الفجر سوف تأتي نعمة الله. الأمر أكثر من يستحق الإنتظار!

صلاتي

يا أبي، من فضلك بارك أولادك الذين يواجهون صعوبات ومشاكل. من فضلك ساعدهم على الاحتمال "اثناء الليل" بحيث عندما يأتي الفجر، فيمكنهم تجربة الفرح العظيم الذي ينتظرهم. من فضلك بارك هؤلاء الناس يا رب وساعدهم ان يجدوا فرحك.... باسم يسوع اصلي. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات