تأملات فى آيــة اليوم...

بعد التعثر والتخبط في الظلام بينما كنت اسقي حديقتي الليلة الماضية، شعرت بسعادة غامرة عند عثوري على مصباح يدوي ولذا فإنني لن اواجه أي "مخلوقات" غير متوقعة في طريقي بين الشجيرات لتشغيل واطفاء الصنبور. لكن فرحي بإيجاد يسوع كان أكبر بكثير، الذي ينير قلبي فى احلك الليالي، وينير مستقبلي بمجده القادم، وينير طريقي بكلمات حقه، وينير أملي بفجر كل أحد، تذكاري الاسبوعي لانتصاره على القبر.

صلاتي

أبي وإلهي القدوس، كيف يمكنني أن أشكرك بما يكفي على نور حياتي؟ إلى ان يعكس وجهي نور مجدك، يسوع سوف ينير طريقي. اشكرك. باسم يسوع، نور العالم، امجدك واشكرك. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات